دراسة: الفقر يترك بصمة على جيناتنا

         

أظهرت دراسة جديدة أجريت في جامعة "نورث وسترن" بالولايات المتحدة أن الفقر قد يترك بصماته على جيناتنا .
ووجد الباحثون دليلا على أن الفقر يمكن أن يصبح جزءا لا يتجزأ من مساحات واسعة من الجينوم، واكتشفوا أن الوضع الاجتماعي والاقتصادي المنخفض يرتبط بمستويات مثيلة الحمض النووي( DNAM) - وهي علامة جينية رئيسية لها القدرة على تشكيل التعبير الجيني - في أكثر من 2500 موقع عبر أكثر من 1500 جين .. وبعبارة أخرى ، يترك الفقر علامة على ما يقرب من 10 % من الجينات في الجينوم.

وقال ماكداد ، أستاذ الأنثروبولوجيا في كلية وينبرج في: "عرفنا لفترة طويلة أن SES عامل محدد قوي للصحة ، لكن الآليات الأساسية التي من خلالها تتذكر أجسامنا غير معروفة. الآداب والعلوم في شمال غرب ومدير مختبر أبحاث الأحياء البشرية".


وأضاف : "تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن مثيل الحمض النووي قد يلعب دورا مهما ، وأن النطاق الواسع للعلاقات بين SES و DNAm يتسق مع المجموعة الواسعة من الأنظمة البيولوجية والنتائج الصحية التي نعرف أنها صاغتها SES."
وتابع ماكداد أنه فوجئ بالعثور على الكثير من الارتباطات بين الحالة الاجتماعية والاقتصادية ومثيل الحامض النووي عبر هذا العدد الكبير من الجينات ، لافتا إلى أن "هذا النمط يسلط الضوء على آلية محتملة يمكن من خلالها للفقر أن يكون له تأثير دائم على مجموعة واسعة من النظم والعمليات الفسيولوجية".